رئيس مؤسسة أهل البيت عليهم السلام العالمية في لندن: الإمام الحسين عليه السلام نموذجاً يجب أن يراه المسلمون من أجل توحدهم
06/16/2013 | المشاهدات : 1130
رئيس مؤسسة أهل البيت عليهم السلام
ضمن فعاليات حفل ختام مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي التاسع ، والذي أقيم عصر اليوم الأحد 6 شعبان 1434 هـ الموافق 16 حزيران 2013 م ، في الصحن الشريف لأبي عبد الله الحسين عليه، كانت كلمة لرئيس مؤسسة أهل البيت عليهم السلام العالمية في لندن السيد محمد الموسوي والتي أشار فيها إلى عدة ملاحظات :
• إن هذا المهرجان هو أنجاز كبير تقدمة العتبات المقدسة ليس على مستوى العراق فقط بل على مستوى بلدان العالم ،ونتمنى أن تستمر هذه الجهود في كي يكون هذا المهرجان نافذة من نوافذ العتبتين المقدستين لإيصال نور أهل البيت عليهم السلام إلى أنحاء العالم عبر فعاليات هذا المهرجان في كل عام .
• أتوجه لأعضاء الوفود الذين جاءوا من بلدان شتى وشرفها الله كما شرفنا بنعمة زيارة سيد الشهداء عليه السلام ،الذي تتمنى الملائكة أن تزوره، لأن الأمام عليه السلام أنما خلدة الله في قلوب المؤمنين، فالحسين عليه السلام رسالة والأجدر بنا ونحن نشارك في هذا المهرجان أن ننقل هذه الرسالة إلى بلداننا ونوصل هذا الصوت إلى أصقاع الأرض ونخبر اناس عبر وسائل التواصل ومن منبر الخطابة وخطب الجمعة ووسائل الإعلام وكل وسائل التواصل مع الناس عن هذا الهدف العظيم الذي من أجله نهض الأمام الحسين عليه السلام وهو الإصلاح في أمة رسول الله صلى الله عليه وآله، وأنتم تعرفون وتشاهدون كم حاجة الأمة اليوم إلى تلك المبادئ الحسينة العظيمة التي هي ليست إلا تعاليم مبادئ الإسلام الأصيل .
مبيناً " الحسين عليه السلام نموذجاً يجب أن يراه المسلمون ن أجل توحدهم وفق ما يعانوه من تفرق وضعف ويستلهموا منه نوراً في طريقهم لتجاوز هذه الصعاب والمشكال نحن اليوم نعيش في زمن يكفر فيه المسلم ويستباح دمه لمجرد الاختلاف".
متسائلاً إلى كل المذاهب الإسلامية هل وجدتم في كتاب الله ما يميز وأن يكفر بعضهم بعضا ؟هذا الإمام الحسين عليه السلام لم يبتدأ الذين جاءوا لقتاله بقتلهم ولم يستبح دماء الذين عزموا أن يقتلوه لأنه إمام الرحمة وخليفة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ،فيا أيها المسلمون تعالوا الى ماقا له الرسول صلى الله عليه واله وسلم (أحب الله من أحب حسيناً) تعالوا لحب الإمام الحسين عليه السلام ولو اجتمعنا على هذا الحب لازالت الكثير من الأحقاد والأضغان والفتن واقتربنا من بعضنا بأخوة إسلامية "
مختتماً"نحن اليوم لا نرى ونشاهد أي ذكر للإمام الحسين عليه السلام في أي فضائية عدا الفضائيات الموالية لأهل البيت عليهم السلام الا ماندر،هل تغلبت الطائفية حتى على قول رسول الله صلى الله عليه واله وسلم والذي يأمرنا بالتخاطب حتى مع أهل الكتاب (قل تعالوا الى كلمة سواء) كيف ونحن أبناء أمه واحده؟ ونشترك بمشتركات عدة ،الإمام الحسين عليه السلام خيمة رحمة ومن يريد أن يكون محبوباً لله تعالى فعليه أن يعمر قلبة بحبه ،وانا أقترح على علماء المسلمين أن يضعوا حبه أمامهم ويجعلوه عامل وحدة" .
إعداد و تصميم و برمجة شعبة الإنترنت في العتبة العباسية المقدسة