رئيس وفد الصومال: وفي زيارتنا هذه الى كربلاء المقدسة وجدنا ان كل الاعراق والقوميات والمذاهب والاديان تجتمع تحت قبة الامام الحسين
06/16/2013 | المشاهدات : 1141
الأستاذ محمد محمود
كلمة الوفد الصومالي المشارك في مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي التاسع والتي ألقاها الأستاذ محمد محمود علي والتي جاء فيها
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين السادة العلماء والمشايخ الكرام والاخوة والاخوات الحضور
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اتقدم بالشكر الجزيل للأخوة المنظمين لهذا المرتمر المبارك لدعوتهم الكريمة لنا للمشاركة في كربلاء المقدسة ضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي التاسع والذي تقيمه وتموله العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية بمناسبة ذكرى ولادة الامام الحسين عليه السلام والانوار المحمدية .
هي المناسبة الاولى التي نشارك فيها كاول وفد صومالي يشارك بهذا المؤتمر ونحن كجالية صومالية مسلمه موالية لاهل البيت عليهم السلام تعيش في اوروبا.
بالمناسبة خلاله 25 سنة التي فاتت كان وضع الصومال اصعب ضروف في التاريخ المعاصر خاصة في السنين الماضية والحرب الاهلية التي تسببت في صراعات مذهبية وقبلية مما سبب جوعا مذقعا وتدميرا للثرواة الانتاجية والبشرية ومقومات البنية التحتية.
ونحن نقدم في هذه المناسبة المباركة ان اشكر مسؤل السيد محمد موسى من مؤسسة اهل البيت التي كانت للشعب الصومالي نعم السند والمعين في كل المجالات الانسانية والاجتماعية وخدمات النقل دون قيد اوشرط او تمييز مذهبي او طائفي او عنصري واننا كاتباع لمدرسة اهل البيت نشكو فلة العدد وتكالب الاعداء فنحتاج الى دعم تعليمي ونقدم مشروعا ودراسة متكاملة حول رؤيتنا احببت ان اقول (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم اذ كنتم اعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته اخواناً) الصومال مثالنا كانت لغتنا واحده وقبلتنا واحده وعاداتنا واحده وديننا واحد حينما تدخل فكرة تكفيرية وهابية في الصومت اختلفنا كانت النتيجة كما ترون اليوم في الصومال من تدمير وخراب قوله تعالى : (واطيعوا الله ورسواله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا ان الله مع الصابرين) واذا لم نتوحد يكون هذه هو المصير (مصير الصومال) فالمطلوب الوحدة بين ابناء الامة الاسلامية نحن كجالية صومالية مسلمة في اوروبا كان لدينا حب اهل البيت (عليهم السلام) ولكن بعد الاطلاع ولابحث المستمر استبصرنا والحمد لله واصبح طريقنا وطريف اهل البيت (عليهم السلام) والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
وفي زيارتنا هذه الى كربلاء المقدسة وجدنا ان كل الاعراق والقوميات والمذاهب والاديان تجتمع تحت قبة الامام الحسين فالحسين يوحد القلوب ويوحد الكلمة ويجمع الكل قي سفينة النجاة
فأتمنى من جميع المسلمين اين يكونوا على نهج اب الاحرار للوصول الى الهدف الاسمى وبالامتثال الصحيح للرسالة المحمدية الحكمة تقول خير الكلام ما قل دل .
إعداد و تصميم و برمجة شعبة الإنترنت في العتبة العباسية المقدسة