أستاذ وباحث في التاريخ من هنغاريا: الكثيرُ من الغرب لا يعرف أنّ حقيقة التسامح والاعتدال من أساسيّات الدين الإسلاميّ
04/14/2019 | المشاهدات : 22
شهد مهرجانُ ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ في نسخته الخامسة عشرة وكما هو الحال في كلّ نسخه السابقة، حضورَ العديد من الشخصيّات الأكاديميّة والعلميّة القادمة من دولٍ عديدة ومتنوّعة، ومن تلك الشخصيّات الأكاديميّة هو الدكتور روبروت كازمر مانياس من هنغاريا أستاذ التاريخ في بودابست، الذي أعرب عن مدى سعادته بمشاركته للمرّة الأولى في هذا المهرجان، حيث قال لشبكة الكفيل في لقاءٍ أجرته معه: "بالنسبة لي هذا المكان -كربلاء المقدّسة- مكانٌ مهمّ وتاريخيّ، لأنّ تجربة الإمام الحسين(عليه السلام) هي تجربةٌ عالميّة لا تقتصر على مذهبٍ دون آخر أو على دينٍ دون آخر أو على بلدٍ دون سواه، بل هي لكلّ الإنسانيّين في العالم ولكلّ من ينشد الثورة على الاستبداد".

وأضاف: "ممّا لاشكّ فيه أنّ المشاركين في هذا المهرجان سيعودون الى بلدانهم حاملين معهم رسائل الحسين(عليه السلام) ومنهجه، فمهرجانُ ربيع الشهادة له أهمّية عالميّة وصدى كبير في دولٍ كثيرة، فكلّ المشاركين في المهرجان تجمعهم مشتركات عديدة أوّلها الإمام الحسين(عليه السلام)، فهو كما أسلفت لا يخصّ مذهباً أو ديناً معيّناً، فثورته ورسالته ومنهجه الإصلاحيّ أيقونةٌ لكلّ من يبحث عن الإصلاح".

وعن قيم التسامح والاعتدال التي وجدها في مهرجان ربيع الشهادة قال: "التسامح من مميّزات الإسلام المحمّدي الأصيل، وللأسف فإنّ الغرب -وأنا قادم من الغرب- كثيرٌ منهم لا يعرف هذه الحقيقة، لا يعرف أنّ التسامح والاعتدال من أساسيّات الدين الإسلاميّ، وهذا المهرجان هو مجسّد لقيم التسامح الإسلاميّة فضلاً عن الاعتدال والتعاون بين أبناء المذاهب المختلفة".

وأشار: "بل إنّ أحد أهمّ أركان هذا المهرجان هو إشاعة خطاب التسامح ونبذ التطرّف، خاصّةً أنّ العالم الآن يعيش موجةً من الطائفيّة والعنصريّة والتطرّف، فمهمٌّ جدّاً أن يبرز الإسلام الحقيقيّ من خلال هكذا مهرجانات".
إعداد و تصميم و برمجة شعبة الإنترنت في العتبة العباسية المقدسة