البروفيسور روبرت كليف: انتظرتُ أكثر من تسعٍ وعشرين سنةً لزيارة كربلاء وشعرتُ بالفخر في هذه الزيارة
04/13/2019 | المشاهدات : 250
أكّد البروفيسور روبرت كليف أستاذ الدراسات الإسلاميّة في جامعة أكسترا البريطانيّة أنّه انتظر أكثر من تسعٍ وعشرين سنة لزيارة كربلاء مرّةً ثانية بعد زيارته الأولى، لكنّه شعر بالفخر أثناء زيارته هذه في مهرجان ربيع الشهادة.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها في حفل اختتام فعّاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الخامس عشر، الذي أُقيم عصر اليوم السبت (7شعبان 1440هـ) الموافق لـ(13نيسان 2019م) في صحن الإمام الحسين(عليه السلام) تحت شعار: (الإمامُ الحسينُ -عليه السلام- منارٌ للأُمَم وإصلاحٌ للقِيَم).

حيث بيّن قائلاً كذلك: "إنّه لشرفٌ كبير أن أتحدّث من حرم الإمام الحسين(عليه السلام) وأمام هذا الجمهور الكريم، منذ سنوات وأنا أدرس وأبحث في تاريخ مدينة كربلاء، علميّاً أنا متخصّص في أفكار الشيخ الوحيد البهبهاني صاحب المرقد المعروف في هذا المكان الشريف، وبحثتُ كثيراً في آرائه الفقهيّة والأصوليّة، وقرأتُ كثيراً عن تلامذته الذين درسوا في هذه الحوزات العراقيّة".

وأكّد بالقول: "انتظرتُ أكثر من تسعٍ وعشرين سنةً لزيارة كربلاء مرّة ثانية، وأنا أشعر بالفخر عند زيارتي هذه للمدينة المقدّسة في مهرجان ربيع الشهادة".

موضّحاً: "قبل مجيئي الى كربلاء لم تكن لديّ أيّ فكرةٍ عن واقع هذه المدينة، وصراحةً كنت متردّداً ومتخوّفاً، ولكنّ تجربتي غيّرت كلّ تصوّراتي عن مدينة كربلاء".

واختتم: "الشكرُ الجزيل للأمانتين العامّتين للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية واللّجنة التحضيريّة لهذا المهرجان على هذه الضيافة الكريمة، وأشكر بالخصوص أهالي كربلاء وعلماء كربلاء، شكراً جزيلاً لكم، وأتمنّى أن يستمرّ التعاون والتواصل بيننا في المستقبل، وإن شاء الله علاقاتنا مستمرّة".
إعداد و تصميم و برمجة شعبة الإنترنت في العتبة العباسية المقدسة