القسّ البروفيسور كريس هيوار: فتوى الدفاع المقدّس أعطت رسالةً الى العالم كيف يُمكن أن يُواجه هذا الفكر التكفيريّ وعدم الاستسلام له مهما كانت
04/23/2018 | المشاهدات : 277
أكّد القسّ البروفيسور كريس هيوار وهو باحث في العلاقات الإسلاميّة المسيحيّة "أنّ الفتوى التي أطلقها المرجع الديني الأعلى سماحة السيد السيستاني(دام ظلّه) أعطت رسالة الى العالم كيف يُمكن أن يُواجه هذا الفكر التكفيري وعدم الاستسلام له مهما كانت قوّته وعدده".
وأضاف هيوار وهو أحد ضيوف مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الرابع عشر: "أنّ فتوى السيد السيستاني التي أصدرها عام 2014م ضدّ عصابات داعش كانت عمليّة صعبة جدّاً وهي مسؤوليّة كبيرة، ولكن المرجع السيستاني كان شجاعاً وحكيماً بما فيه الكفاية لإصدار هذه الفتوى".
مبيّناً: "أنّ الفتوى كانت لها أهمّية واضحة من الجميع ليس فقط في العراق والبلدان العربيّة، وإنّما أيضاً كان لها تجاوب وتأييد من قبل الأديان والطوائف الأخرى من المسيحيين والمسلمين في أوروبا ودول العالم، وهذا يدلّ على أهمّية هذه الفتوى لدى الجميع بعد أن أصبح خطر داعش يهدّد العالم".
وأوضح هيوار: "الكثير من الشخصيّات الدينيّة المسيحيّة والإسلاميّة في أوروبا عندما سمعوا الفتوى في البداية توقّعوا أن تكون هناك حرب أهليّة في العراق بين المسلمين نفسهم، ولكن بعد أيّام قليلة أثبتت الفتوى نجاحها ووجدنا تكاتف جميع العراقيين في طرد العصابات الإرهابيّة من خلال تنظيم متطوّعين وحشد شعبيّ يلتزم بأوامر المرجعيّة وما تصدره من تعليمات وإرشادات كثيرة، منها ضرورة الحفاظ على العوائل وكبار السنّ والأطفال في المعارك التي يقوم بها المقاتلون ضدّ العصابات الإجراميّة".
إعداد و تصميم و برمجة شعبة الإنترنت في العتبة العباسية المقدسة