اختتام فعاليات معرض الكتاب والأقراص المدمجة
10شعبان 1433 هـ - 1/ 7/ 2012 م | المشاهدات : 1587
جانب من حفل الختام
أقيم اليوم الأحد 10 شعبان 1433 هـ الموافق 1 تموز 2012 م وعلى صحن العقيلة زينب عليها السلام حفل ختام معرض الكتاب والأقراص المدمجة والذي يقام على ضمن فعاليات مهرجان ربيع الثقافة العالمي الثامن .
وقد حضر الحفل عدد من مسؤولي الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينة والعباسية وممثلو عن الأجنة المشاركة فيه إضافة إلى عدد من الزائرين، وأبتدأ بقراءة آي من الذكر الحكيم للمقرئ السيد جعفر الشامي ومن ثم كلمة الأمانتان العامتان ألقاها نائب الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة السيد أفضل الشامي، رحب وشكر بها بأسم الأمانتين العامتين كل الضيوف الذين شاركوا بالمعرض وخصوصا الذين تجشموا عناء السفر، كما أعتذر للضيوف الكرام عن أي تقصير قد حصل لا سمح الله .
كما دعا المؤسسات ودور النشر المشاركة إلى أن تكون مشاركاته في السنوات القادمة أكثر فاعلية من أجل الارتقاء بالواقع الثقافي، كما حثهم أن على أن تكون العناوين متنوعة وكثير وتليق بمكان إقامة المعرض إلا وهي أرض كربلاء المقدسة .
لتكون الكلمة بعده لإدارة معرض الكتاب والأقراص المدمجة والتي ألقاها مدير المعرض السيد ميسر الحكيم والتي بين فيها طبيعة المعرض وما هي الآلية التي اعتمدت في تقسم الأجنحة للدور المشاركة حيث قال " قسم المعرض هذه السنه إلى ثلاث قاعات:
القاعة الأولى
خصصت لأجنحه العتبات والعتبات المقدسة والمزارات الشيعية الشريفة في العراق إضافة إلى بعض الدور العربية والعراقية .
القاعة الثانية
خصصت لأجنحة الطفولة والمناهج التعلمية
أما القاعة الثالثة
فقد ضمت هذه القاعة أجنحة الدول العربية
كما بين الحكيم " لقد أستقبل معرض الكتاب يوماً أكثر من 3000 زائر ومن مختلف الفئات والأعمار، ووصلت هذه الأعداد إلى أكثر من 7000زائر خلال أيام المناسبات والتي رافقت فترة أقامه المعرض .
وقد شكر في ختام كلمة المؤسسات ودور النشر التي شاركت وكذلك كافة الأخوة العالمين في أقسام في العتبتين المقدستين من الذين شاركوا في إقامة وإنجاح هذا المعرض .
بعدها ألقى الأستاذ مهدي هادي السلامي بالنيابة عن أتحاد الناشرين العراقيين كلمة شَكَر فيها العتبتين المقدسين الحسينية والعباسية لأقامتهم مثل هكذا معرض لأنه يساههم في إعادة البسمة إلى جهه الكتاب بعد أن تعرض لليتم في عصر التطور المعلوماتي وعزوف الناس عن القراءة .
وكان لأجنه الدول العربية المشاركة في المعرض كلمة ألقاها بالنيابة عنهم السيد عبد الله جعفر العالمي والتي شكر من خلالها وبإسم كل المشاركين الذين قدموا من مختلف الدول، القائمين على المعرض لدعوتهم إلى مثل هكذا تظاهرة ثقافية، وأشاد بالمستوى التنظيمي والخدمي لهذا المعرض .
وفي ختام الحفل وزعت شهادات تقديرية من قبل اللجنة المنظمة للمعرض على بعض الدور التي كانت مشاركتها متميزة، كما كرمت الأمانة العامة للمزارات الشيعية الشريفة الأخوة العالمين في المعرض .
ومن الجدير بالذكر أعلن مدير المعرض السيد ميسر الحكيم" بناء على عدم ممانعة الأمينين العامين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، لذا تقرر أن يستمر افتتاح الأجنحة في القاعة الثانية والثالثة فقط إلى يوم 16 شعبان 1433هـ ".

يذكر أن المعرض أقيم هذه السنة في صحن العقيلة زينب عليها السلام الواقع في الجنوب الغربي للعتبة الحسينية المقدسة، ‏بواقع مساحة تقدر بـ 2400 مترا مربعا متمثلة بخيمتين كبيرتين طول الواحدة 80 مترا وعرض 15 مترا وارتفاع 7م، وقد شهد المعرض هذا العام مشاركة وحضور واسع من مؤسسات ودور نشر عالمية من داخل وخارج البلد، بلغت ‏أكثر125 من دار نشر وطبع وتوزيع ومؤسسة علمية، وأكثر من 60 ألف عنوان معروض في معرض هذا العام وبمختلف اللغات العربية والإنكليزية والألمانية، ‏‏ومثلت هذه المؤسسات ودور النشر أكثر من 10 دول عربية وإسلامية قدمت من الكويت ‏وإيران ولبنان وسوريا ومصر بريطانيا ودول أخرى ‏ إضافة للعراق .‏
الموضوع في صور
إعداد و تصميم و برمجة شعبة الإنترنت في العتبة العباسية المقدسة