محفلٌ قرآنيّ من الصحن الحسينيّ الشريف مسك الختام لفعاليات اليوم الثالث من مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الثالث عشر..
05/03/2017 | المشاهدات : 294
في ختام منهاج اليوم الثالث لفعاليّات مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الثالث عشر، أُقيمت في الصحن الحسينيّ الشريف مساء يوم الثلاثاء الخامس من شهر شعبان المعظّم (1438هـ) الموافق لـ(2آيار 2017م) أمسيةٌ قرآنيّة على هامش المهرجان.

افتَتَح الأمسية القرآنيّة القارئ فلاح زليف أسامة الكربلائي الذي شنّف الأسماع بتلاوةٍ مباركة من آيات الذكر الحكيم، ليليه بعد ذلك القارئ سيد سعيد مسلم من مصر الذي صدحت حنجرته بتلاوةٍ مباركة لآياتٍ بيّناتٍ أثّرت في أسماع الحاضرين وجداناً بعدها القارئ أسامة الكربلائي ، ثم موشحات دينية بحق أهل البيت عليهم السلام للمداح سيد كريم الموسوي، ثم الحافظ محمد علي إسلامي ثم القارئ مصطفى الغالبي الذي أنشد موشحات دينية ثم القارئ أحمد عبد الحي من مصر .

وقد حرصت اللّجنة التحضيريّة للمهرجان على إقامة أمسيتين قرآنيّتين الأولى هذه الأمسية المباركة والثانية يوم غدٍ -إن شاء الله تعالى- في صحن حرم أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، ويأتي هذا إيماناً بأنّ القرآن الكريم هو المعجزةُ الخالدة التي جاء بها الرسول الأكرم(صلى الله عليه وآله) بل من أعظم المعجزات التي أيّده الله تعالى بها، وهو النعمة الباقية، والحجّة الدامغة، والدلالة البالغة، والنور المبين، والسراج الذي لا يَخبو ضياؤه، والشهاب الذي لا يُطفأ نوره وسناه، والبحر الذي لا يُدرَك غَوْرُه، هو كتاب الله تعالى، وفيه الإثبات الأعظم والدلالة الدامغة على نبوَّته ورسالته (صلى الله عليه وآله) وإثبات نبوَّة كافة الأنبياء والرسل السابقين(عليهم الصلاة والسلام).

ليُختتم هذا المحفل القرآني المبارك بتكريم وتوزيع الهدايا والشهادات التقديريّة على القرّاء المشاركين في المحفل.
الموضوع في صور
إعداد و تصميم و برمجة شعبة الإنترنت في العتبة العباسية المقدسة