اختتام مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن في عتبات كربلاء المقدسة بمشاركة أكثر من 45دولة
06/28/2012 | المشاهدات : 2510
أحد فقرا ت حفل الختام
اختتمت الأمانتان العامتان للعتبتين الحسينية والعباسية المقدستين، في الساعة الخامسة من مساء اليوم الخميس السابع من شعبان 1433هـ والموافق 28حزيران 2012م و على قاعة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله في العتبة الحسينية المقدسة، فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن وبحضور شخصيات دينية وأكاديمية بارزة إضافة إلى الوفود العربية والأجنبية المشاركة في المهرجان، فقدم عريف الحفل الترحيب والشكر والتقدير لكل الوفود المشاركة وخصوصاً التي قدمت من خارج العراق لتكون في رحاب الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام والتي مثلت أكثر من 45دولة.
وأستهل حفل الختام بتلاوة عطرة لآيات من الذكر الحكيم تلالها القارئ مصطفى الغالبي جأت بعدها كلمة الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية ألقها سماحة السيد أحمد الصافي الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة، والتي بين فيها" ها نحن نقف على خاتمة لا نود أن نقف عليها وقد تعود الكُتاب والمفكرون أن يكتبوا غالباً مقدمة ومقاصد، إلا هذا المهرجان فأنه بفضل أفكاركم ومشاركاتكم كان كله مقاصد ومضامين، فهنيئاً لنا بكم، لكنها عجلة الزمن تبدأ وتنتهي وتبدأ أخرى ويستمر الحال لذا سمي حفل الختام .
وأضاف" نتقدم بالشكر المتواصل لكل من ساهم في هذا المهرجان، وأن فيكم أن شاء الله الأمل والأماني في بقاء الفكر الرصين والمعرفة الحقه والتواصل الدائم ورفض الباطل وأبعاد الدخيل وطرد التطرف ونبذ القلم المأجور".
كما تقدم السيد الصافي بالشكر لللجنة التحضيرية للمهرجان الذين بذلوا جهداً بعضه ظاهر للعيان وأخر غير مرئي, كما شكر كافة منتسبي العتبتين المقدستين والإدارة المحلية في المحافظة والأجهزة الأمنية والمراكز الصحية فيها ولأهل المدينة الكرام، كما شكر وسائل الأعلام المرئي والمسموع والمقروء والذي لم يلبث إلى وهو يلاحق فعاليات المهرجان ويتحف فيها المشاهد والسامع والقارئ.
وأعرج السيد الصافي على نقطة مهمة أقترحها أحد الوفود المشاركة بالمهرجان وهي أقامة أسبوع ثقافي عالمي يكون على هامش مهرجان ربيع الشهادة الثقافي في بعض دول العالم وبالأخص من الدول المشاركة في هذا المهرجان على أن تتبنى العتبتين المقدستين هذه الفعالية والعمل على تشكيل لجنة تحضيرية مشتركة بين اللجنة التحضيرية لمهرجان ربيع الشهادة واللجنة التحضيرية لهذا الأسبوع الثقافي وأن تكون منبثقة من السادة الوفود المشاركة في هذا المهرجان لأنهم أدرى ببلدانهم, شريطة أن يتوافق مع السياسة العامة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي كما اقترحوا بأن يكون مكان هذا الأسبوع الثقافي هو في فرنسا.
كما نوه السيد الصافي اللجنة التحضيرية لمهرجان ربيع الشهادة أن تولي اهتمام بدور الإمام السجاد عليه السلام وأن تكون له حصة من البحوث والدراسات المقدمة في هذا المهرجان ونأمل أن يتحفنا الباحثون مستقبلاً ببحوث عن الإمام السجاد عليه السلام لأن أيام ولادته تصادف خلال أيام المهرجان .
تلتها كلمة العتبة المقدسة لمرقد فاطمة المعصومة بنت الإمام موسى الكاظم عليهما السلام قام بإلقائها ممثل الوفد سماحة الشيخ جاسم المُحمد وجاء فيها" ما أروع أن يكون التعارف بالحسين عليه السلام، وفي أرض الحسين وبمنهج الحسين عليه السلام، فهو الذي اوقض في كل القلوب شعلة الفضيلة والمبادئ وهو الذي ألبس الإنسانية ثوبها وهو الذي إبان للفضيلة معناها.
وأضاف "وهذا المهرجان شاهداً صدقاً على ذلك ولا شيء فيه إلا باعثاً على الافتخار والاعتزاز فالجميع يلهج بذكر الحسين عليه السلام فأنه لا ينسى وأيامه لا تنسى".
ثم جاءت بعده قصيدة بحق أبي الفضل العباس عليه السلام للشاعر الحسيني الكربلائي نجاح العرسان .
ومن بعدها كلمة لسماحة الشيخ محمد سنكو رئيس اللجنة العليا للمسلمين في فرنسا والمفتي العام للمجلس الإسلامي الفرنسي وهو يشغل منصب المفوض من قبل وزارة العدل الفرنسية لمتابعة شؤون أئمة المساجد، والتي عبر فيها عن سعادته وفرحته الكبيرة بتواجده ومشاركته في هذا المهرجان الذي قل نظيره، والذي ينعقد في هذا البلد العزيز على قلوبنا وبهذه المدينة المقدسة، وبين أنه كثير من الناس في العالم يصفون بأن أتباع اهل البيت عليهم السلام هم الأكثر عدواناً وعنفاً، ولكن هنا نقول بأن هذا الكلام غير صحيح, وأوضح بأن هذا المهرجان بدورته العالمية يلعب دوراً كبيراً ومؤثراً في التوحيد والتأخي بين المسلمين والإنسانية جمعاء، وذلك من خلال قيم العدالة والأخوة والعزة والإباء والحرية التي أرسا دعائمها الإمام الحسين عليه السلام.
مبيناً" أني اكتشفت في حرم الإمام الحسين عليه السلام الإسلام الحقيقي وتاريخه الصحيح، وقد وجدت في هذه المدينة المقدسة بضع الرسول صلى الله عليه واله والتي طالما بحثت وسألت عنها وأكد أني سأعمل دون هوادة لتصحيح وأزاله الضبابية عن الصورة المشوهة المنقولة عن العراق وأهلة.
وبين" إن الأمام الحسين عليه السلام عّبد لنا الطريق الصحيح والمستقيم للإسلام، وذلك بما قدمة في كربلاء والإمام الحسين عليه السلام هو طريق الله عز وجل لأن الرسول صلى الله عليه واله هو الذي قال هذا ومن يٌريد طريق الحق فليسمعه وعلى الناس الذين يبحثون عن المنهج الصحيح عليهم اولاً أن يتبعوا محمد وأهل بيته عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام .
بعدها ألقى الشيخ أدريس أبو مصطفى وهو رئيس جمعية أهل البيت عليهم السلام في أفريقيا مدينة باماكو كلمة شكر فيها جهود الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية في إقامة مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي كما شكر الضيوف الكرام، ودعا لبذل جهد أكبر لتطوير هذا المهرجان في السنوات القادمة.
كما بين في كلمة إلى عظمة النهضة الحسينية وما يمكن للمجتمعات أجمع أن تأخذ منها وكل حسب ظرفه واستعداده، ولكن ينبغي أن يأخذ بعين الاعتبار النقاط التالية :
1- لا شك أن الله وملائكته وأنبياءه ورسله أهتموا بقضية الأمام الحسين عليه السلام، لماذا؟ لأن الله تبارك وتعالى يعرف أكثر بالحسين عليه السلام كما أن أسرار النبوة وديمومتها حفظتها النهضة الحسينية .
2- تشخيص الأمام الحسين عليه السلام للتكليف الشرعي للأمة قولا وفعلا إذ أن الأمة إذا ابتليت بحاكم مثل يزيد فعليها أن تبذل الغالي والنفيس من أجل التحرر منه وهو عليه السلام ضحى بنفسه وأهل بيته عليهم السلام .
3- بقاء الثورة الحسينية حية عبر التاريخ وستبقى أبداً رغم المحاولات الكثيرة للقضاء عليها .
مضيفاً أن العالم أجمع بأمس الحاجة لمعرفة أهداف النهضة الحسينية وتطبيقها وخصوصاً في أفريقيا من أجل حياة كريمة
كما شكر في ختام كلمته الأمين العام للعتبة العباسية المقدسة السيد أحمد الصافي لتأسيسه إذاعة في أفريقيا تبث صوت الحسين عليه السلام هناك ليتحرر الشعب الأفريقي من براثم الظلم، وكذلك مساهمة في قبول طلاب من أفريقيا للدراسة في النجف وكربلاء المقدستين من أجل الدراسة الحوزوية ويعودوا وينشروا فكر أهل البيت عليهم السلام هناك
بعدها قام الأمينان العامان للعتبتين المقدستين بتقديم رايتي قبتي الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام كتكريم للأستاذ حسن أسد من باكستان وهو الذي ويصل الى أعلى قمة جبل أيفرست خلال ثلاثة ايام ووضع راية كٌتب عليها (ياحسين) وذلك يوم 12/5/2011م .
بعدها جاءت قصيدة بحق الإمام الحسين عليه السلام لفضيلة الشيخ فضل مخدر وهو أمين سر مجمع العلماء في جبل عامل ومنسق عام لمهرجان الشعر العربي في لبنان .
لتأتي بعدها كلمة لسماحة السيد بهير الحسن وهو المشرف العام على قناة ولاية أمير المؤمنين الفضائية ومؤسس لمسجد الأمام علي عليه السلام شمال ولاية كالفورنيا وخطيب حسيني بالغتين الانكليزية والأوردو وناشط في المؤسسات الدينية وعضو مجلس العلماء الشيعة في أمريكا والتي شكر من خلالها على كل من ساهم لإنجاح هذا المحفل العالمي وأكد أنه سيعمل على مساعدة العتبتين المقدستين وبالتعاون مع مؤسساتها الإعلامية على بث فقرات هذا المهرجان وتغطية أي فعالية أو نشاط تقوم به العتبتين المقدستين .
جاء بعدها كلمة اللجنة التحضيرية للمهرجان قام بألقائها عضو اللجنة التحضيرية للمهرجان الحاج علي الصفار والذي شكر من خلالها كل الجهود التي بذلتها اللجان العاملة في المهرجان وكذلك الحكومة والمحلية لمدينة كربلاء المقدسة والدوائر الخدمية والأمنية وإدارة مطاري النجف وبغداد على تعاونهم الذي قدموه من أجل خدمة سيد الشهداء عليه السلام .
وفي ختام المهرجان قدمت الامانتين العامتين للعتبتين الحسينية ‏والعباسية شهادات تقديرية لكل وسائل الأعلام سواء أن كانت قنوات فضائية أو إذاعات، أو صحف، ومن القنوات الفضائية والإذاعات التي كرمت( كربلاء، الفرات، الأنوار، المسار، الفرقان، الولاية (من أمريكا)، النعيم، الغدير، شركة الأضواء للأنتاج الفني والخدمات الإعلامية، العراقية، الأنوار2، الحرة العراق، الشرقية، الديار، الاتجاه، الفيحاء، العهد، إذاعة العهد، الكوت، المنار، المسار الأولى، النجف الأشرف، الكوثر، بلادي، آفاق، الحرية، السلام، السومرية، قناة الأمام الحسين عليه السلام، هولير، العالم، أهل البيت عليهم السلام، الأنبار، الرشيد، صلاح الدين، الوحدة، بغداد) .
يذكر أن مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن تقيمه وتموله بشكل كامل الأمانتان العامتان للعتبتين ‏المقدستين الحسينية والعباسية منذ تأسيسه قبل ‏سبع سنوات أحياءً لذكرى مولد سبط الرسول الأعظم صلى الله عليه ‏وآله وسلم الإمام أبي عبد الله الحسين وأخيه أبي الفضل العباس عليهما السلام، وتميز ‏هذا العام بزيادة عدد الدول ‏المشاركة حيث وصلت لأكثر من 45دولة عربية وأجنبية.‏


الموضوع في صور
إعداد و تصميم و برمجة شعبة الإنترنت في العتبة العباسية المقدسة