بريقُ الومضة الأولى لولادة النور.
03/24/2017 | المشاهدات : 392
بقلم : محمد الطالب

بعد أن أُسدل الستارُ على فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ بنسخته الثانية عشرة الذي كان يحمل شعار: (الإمامُ الحسين "عليه السلام" مشكاةُ الحريّة ونبراسُ الشهادة) انجلى عرقُ الجهد والعمل المتواصل بأكفّ النجاح وعبق الرسالة الإنسانيّة التي جسّدها ربيعُ الشهادة الممتثل لموقف التضحية والإباء من الراعي الأوّل للمهرجان الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العباس(عليهما السلام) لتتعاقب الساعات على نشوة نجاح المهرجان وتشكّل جسد الأيّام المتتالية.
وما هذه الأيّام إلّا بدايةُ عبق الدمِ المتجدّدِ والثائرِ وغيرِ المتردّد لربيع شهادةٍ ثالث عشر زاخرٍ بالسلام والإنسانيّة، وتضحيات الفداء من أبناء تلك الرسالة التي وشّحوها بالانتصارات وعودة الأراضي المستَلَبة لأحضان الوطن الأمّ.
وبعد سلسلةٍ من الاجتماعات التي أقامتها اللّجنةُ التحضيريّة للمهرجان تمّ من خلالها رفعُ توصياتٍ الى المتولّيَيْن الشرعيَّيْن للعتبتين المقدّستين لإقرارها والعمل بها. وُضِع شعارٌ لمهرجان ربيع الشهادة الثالث عشر مستقى من مشكاة القضيّة الحسينيّة الذي نصّ على أنّ: (الإمام الحسين "عليه السلام" غيثٌ منهمر وفيضٌ مستمرّ). ليكون شعاراً لمحفلٍ كربلائيّ وفعّاليات تضمّ بحوثاً ودراسات وفنوناً عالميّة تسمو عالياً في سماء الإمام الحسين وأخيه العبّاس(عليهما السلام). فتضافرت الكوادرُ العاملةُ من الآن حتّى إقامة المهرجان ساعيةً لوجه نجاحٍ جديد. إذ تمّ التحضير لهذا المهرجان بنسخته الثالثة عشرة لفعاليات جديدة وفتحت الأبواب لتعبّد الطرق أمام فضاءٍ جديد واصلةً الى المغرب العربيّ من أجل نشر فكر الحسين(عليه السلام). فمباركٌ لكلّ المحبّين انطلاق الومضة الأولى للمهرجان والإعلان عن شعاره.
إعداد و تصميم و برمجة شعبة الإنترنت في العتبة العباسية المقدسة