تكريم الوسائل الإعلامية التي ساهمت في تغطية مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي وشبكة الكفيل بصدارة المواقع الإلكترونية ..
05/14/2016 | المشاهدات : 727
جانب من حفل التكريم
شهدت قاعة خاتم الاوصياء في العتبة الحسينية المقدسة صباح اليوم السبت ( 6 شعبان 1437هـ الموافق 14 ايار 2016م) حفلاً لتكريم جميع وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية المحلية والعالمية التي ساهمت في تغطية مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثاني عشر الذي أقامته العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية تحت شعار (الإمام الحسين (عليه السلام) مشكاة الحرية ونبراس الشهادة) والذي أختتمت فعالياته يوم أمس الجمعة ويأتي هذا التكريم بعد الجهود الكبيرة التي بذلها الأخوة العاملون فيها .

استهل الحفل الذي شهد حضوراً إعلامياً واسعاً بتلاوة آيات من الذكر الحكيم جاءت بعدها كلمة نائب الامين العام للعتبة الحسينية المقدسة ومدير المهرجان السيد أفضل الشامي شكر فيها جميع الوسائل الإعلامية التي ساهمت في التغطية الواسعة لمهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثاني عشر .

وأضاف " تعرفون حضراتكم منذ اثني عشر عاماً والى الان بحمد الله تعالى رغم جميع الظروف التي مر بها العراق منذ ذلك الحين والى الان ولكن هناك أصرار على إقامة هذا المهرجان لما نعتقده من أهمية لإقامته خصوصاً في ظرف العراق الحالي وعندما نأتي ونساهم في إقامة هذه الشعائر وتذكر تلك النفوس العظيمة التي خدمت الإسلام و الانسانية وقدمت الكثير لله سبحانه وتعالى إنما نريد أن نؤدي جزءاً من واجبنا لرسول الله (صلى الله عليه واله) وهو أظهار المودة لآله الأطهار والمودة عندما تظهر من خلال تذكر هذه الشخصيات وتذكر هذه المواقف التي سطروها من خلال تضحياتهم وعطائهم ومظلوميتهم والأمر الاخر حقيقة نحن نعيش ظرف استثنائي حيث يتعرض العراق لهجمة إعلامية ظالمة يراد من خلالها تشويه صورته ونسيجه الإجتماعي لذلك نعتقد أن مجيء الوفود الى العراق وتجوالهم في داخل المدن العراقية وخصوصاً هذه المدن المقدسة نعتقد انه ان لم تزيل الشبهات والدعايات فستعمل على تخفيفها بشكل كبير وهذا له أهمية بالغة ".

كما كانت هناك كلمة لمدير إعلام العتبة الحسينية المقدسة ورئيس اللجنة الإعلامية للمهرجان الأستاذ الإعلامي حيدر السلامي والتي استهلها بتقديم شكره الكبير والوافر لجميع من ساهم وبذل جهداً إعلامياً من أجل أظهار هذا المحفل بأبهى صورة من ثم بين ان أهمية إقامة مثل هذه المهرجانات هو الالتقاء مع قادة الرأي المتنورين ليصححوا الصورة المغلوطة المأخوذة عن الاسلام والعراق ومحاولة التخفيف من هذه الإشاعات والهجمات وتجفيف منابع الفكر ".

ليتم في نهاية الحفل تكريم جميع وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية التي ساهمت في تغطية فعاليات المهرجان .

وكان من ضمن الوسائل الإعلامية المكرمة شبكة الكفيل العالمية والتي بذلت جهداً كبيراً واضحاً ومميزاً خلال فترة انعقاد المهرجان أستطاعت أن توثق جميع فقراته وفعالياته هذا بحسب مابينه الأستاذ الإعلامي حيدر السلامي مضيفاً أن مساهمة شبكة الكفيل العالمية كانت فاعلة وطيبه .
إعداد و تصميم و برمجة شعبة الإنترنت في العتبة العباسية المقدسة