انطباعات وردود أفعال إيجابية حول معرض كربلاء الدولي للكتاب ودور النشر تصفه بأنه بات ينافس قريناته الدولية ..
05/14/2016 | المشاهدات : 754
أحد مداخل المعرض
خلال تواجدها بأروقه معرض كربلاء الدولي للكتاب الذي تقيمه العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية والمنضوي ضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثاني عشر استقرأت شبكة الكفيل العالمية بعضاً من ردود وانطباعات دور النشر المشاركة سواء المحلية منها أو العالمية والتي أجمعت بمجملها انه نشاط ثقافي أستطاع أن يخلق حالة من الحراك الفكري سواء داخل محافظة كربلاء المقدسة أو خارجها .

فكانت محاور الكتب المعروضة وموضوعاتها قد تنوّعت بين الكتاب الأدبي، والثقافي، والديني، والفني، والعلمي، والطبي، والإعلامي، والتاريخي، والسياسي، والمنهجي، والهندسي، وكتب الترجمة، وكتب اللغات، وكتب الأطفال والوسائل التعليمية، وكتب الطبخ والأعشاب، وعلم النفس، والاقتصاد، والقواميس بمختلف اللغات، والكتب التعليمية، والإلكترونيات والبرامجيات، والقرطاسية، والملازم التدريسية وغيرها من المحاور.

مدير دار الإسراء للطباعة والنشر في مصر سمير البشبيشي بين من جانبه قائلاً " ان هذه المشاركة هي الأولى لنا في المعرض، ولدينا مشاركات كثيرة في سنين سابقة بمعارض ببغداد واربيل وان المصريين حريصون على المشاركة بمعارض الكتاب في العراق لأننا ما زلنا نؤمن ان القارئ العراقي هو قارئ مميّز وللكتاب أهمية لديه و ان سوق الكتاب في العراق ما زالت سوقاً جيدة ولم تتأثر كثيراً برغم تطور تكنولوجيا المعلومات وتعدد مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع العلمية والثقافية على شبكة الانترنت، مؤكداً أن القارئ والمثقف والباحث العراقي ما زال يفضل الكتاب المطبوع ويتجول في أسواقه أكثر مما يتجول في مواقع الانترنت، ومن علامات ذلك سوق المتنبي ببغداد".

أما ممثل دار الولاء للطباعة والنشر في لبنان محمد خليفة فقد أضاف قائلاً " ان الشعب العراقي هو فعلاً شعب محبّ القراءة والثقافة والأدب وقد لمسنا ذلك من خلال المعارض التي شاركنا فيها بالسنوات الخمس الماضية وهذا العام أيضاً، وقد رأينا حتى كبار السن والشيوخ يبحثون عن الكتاب , أن سوق الكتاب في العراق ما زال يعد من أفضل أسواق الكتب من بين كل الدول العربية التي لا تشهد معارضها حضوراً كما في المعارض التي تقام في العراق".

وليتابع وليد نصيف من دار الكتاب العربي في مصر قائلاً " ان الأوضاع التي يعيشها الوطن العربي من تدهور في الحالة الأقتصادية والسياسية قد ألقت بظلالها على مثل هكذا نشاطات ثقافية لكن على الرغم من ذلك فقد وجدنا في هذا المعرض ما يسرنا قياساً بهذه الأوضاع ".

وأضاف فيصل غازي وكيل شركة ميديا برونك المصرية " المعرض بصورة عامة كان جيد من حيث التنظيم وتنوع دور النشر وتنوع المعروضات وهذا كان عامل جذب مهم ونأمل في الدورات اللاحقة أن يتطور أكثر وأكثر وبما يتلائم وقيمة ومكانة هذه البقعة الطاهرة ".

الأستاذ حيدر راضي من المركز القومي للأصدرات القانونية وهو من الدور التي سبق لها وان شاركت بمعرض كربلاء الدولي للكتاب فقد أوضح " المعرض بصوره عامة جيد وعاًما بعد عام أصبح يأخذ حجمه بين قريناته العالمية الأخرى سواء في العراق كمعرض بغداد أو اربيل أو العالمية وهذا انجاز يحسب للجنة المشرفة على هذه الفعالية لأنها تبذل جهود من أجل هذا الشي وبدأت تقطف ثماره ".

وليختم بدار الإسراء للطباعة والنشر والتوزيع حيث بين مسوؤل جناحها سمير ابراهيم عبد الغني " المعرض متميز ويضاهي المعارض العالمية وأصبح أحد الجسور وحلقات الوصل الثقافية التي تربطنا مع دور النشر الاخرى ".
الموضوع في صور
إعداد و تصميم و برمجة شعبة الإنترنت في العتبة العباسية المقدسة